Google Groups
اشترك في القائمة البريدية
بريدك:
زيارة صفحة القائمة البريدية

ارسل خبر او مقال للموقع





Statistics

الأعضاء : 1515
المحتوى : 2322
دليل المواقع : 16
عدد زيارات المحنوى : 6630627

feed

CB Workflows

--
--
أسرع بالتوبة قبل فوات الآوان ... PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب أشرف هميسة   
الأربعاء, 19 يناير 2011 22:37

طريق 

إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله صلى الله عليه و على آله و أصحابه و من تبعه بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا أما بعد ..

.

 

 يقول المولى عز وجل : يا أيها الذين أمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم و يدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ,,,  سورة التحريم 8 و قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : توبوا إلى الله و إستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة  .. قال إبن مسعود رضي الله عنه : إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه و إن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال به هكذا ـ أي بيده ـ فذبه عنه .. و أقول لنفسي و لمن هذا حاله لا تنظر إلى صغر المعصية و لكن إنظر إلى من عصيت ، لقد منحنا الله مهلة للتوبة قبل أن يقوم الكرام الكاتبون بالتدوين .. فهيا معا للتوبة  الآن و قبل فوات الأوان فالحياة محدودة و ملك الموت يطاردنا  .. قال صلى الله عليه وسلم : إن صاحب الشمال ليرفع القلم ست ساعات (لا ندري كم مدتها ) عن العبد المسلم المخطئ فإن ندم  و إستغفر الله منها ألقاها و إلا كتبت واحدة .. رواه الطبراني  ومهلة أخرى بعد الكتابة و قبل حضور الأجل و باب التوبة مفتوح إلى يوم القيامة . و التوبة كلمة عظيمة لها مدلولات عميقة وهي أمر زائد على الإستغفار قال تعالى : ( وأن إستغفروا ربكم ثم توبوا إليه ) .. و في الحديث : إن الله عز وجل يبسط يده بالتوبة لمسيئ الليل إلى النهار و لمسيئ النهار إلى الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ..

             يارب إن عظمت ذنوبي كثرة ... فلقد علمت بأن عفوك أعظم

                              إن كان لا يرجوك إلا محسن ... فبمن يلوذ و يستجير المجرم

                                               مالي إليك وسيلة إلا الرجا ... و جميل عفوك ثم غني مسلم

 و للتوبة شروط أهمها : 

1 ـ الإقلاع عن الذنب فوراً    

   2 ـ الندم على ما فات     

  3 ـ العزم على عدم العودة      

  4 ـ إرجاع حقوق من ظلمهم أو طلب البراءة منهم .. وقد إشترط بعض أهل العلم أن تكون التوبة لله سبحانه لا خوفا من الناس أوالأمراض أو الحكومة أو الإفلاس و نحوه .. أن يستشعر قبح الذنب .. أن يبادر العبد إلى التوبة  و أن يخشى على توبته من النقص .. وعلى التا ئب إستدراك ما فات من حق الله .. و أن يفارق موضع المعصية و يفارق من أعانه على المعصية ..  إتلاف المحرمات الموجودة عنده .. أن يختار صحبة صالحة تعينه على نفسه .. أن يعمد إلى بدنه الذي رباه من سحت فيصرفه في طاعة الله وفعل الخير .. أن تكون التوبة قبل الغرغرة أو سكرات الموت ،، قال إبن القيم للذنوب أضرار كثيرة منها :

 حرمان العلم ،  وحشة في القلب ، تعسير الأمور ، وهن البدن ،  حرمان الطاعة ،  محق البركة ، قلة التوفيق ، ضيق الصدر ، تولد السيئات ، إعتياد الذنوب ، هوان المذنب على الله  ثم على الناس ، لعنة البهائم له ، لباس الذل ، الطبع على القلب ..  الدخول تحت اللعنة ، منع إجابة الدعاء ، الفساد في البر والبحر و إنعدام الغيرة .. ذهاب الحياء ، زوال النعم ، نزول النقم ، الرعب في قلب العاصي ، الوقوع في أسر الشيطان ، سوء الخاتمة ، عذاب الأخرة .. نعوذ بالله و رحمته  من غضبه و سخطه و الحل في التوبة النصوح .. ففضل الله عظيم ورحمته وسعت كل شئ  قال تعالى :

( إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأؤلئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما و من تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا  ) أية 71 الفرقان  .. و يقول العلماء أن التبديل نوعان :   الأول : تبديل الصفات السيئة بصفات حسنة  الشرك إيمان و الزنا عفة و تحصين .. الكذب صدق .. الخيانة أمانة  و هكذا ،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،           النوع الثاني  :    تبديل السيئات التي عملوها في الدنيا  بحسنات يوم القيامة ..!!

المؤمن يسير إلى الله بين الخوف والرجاء وقد يغلب أحدهما على الأخر في  بعض الأوقات لحاجة قال صلى الله عليه وسلم  :  التائب من الذنب كمن لا ذنب له ,,( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم )   أية 53 الزمر فإذاعصى المسلم ربه غلب جانب الخوف ليتوب و إذا تاب غلب جانب الرجاء يطلب عفو ربه ... قال صلى الله عليه وسلم : لله أشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من رجل في أرض دوية ـ مهلكة ـ معه راحلته عليها طعامه و شرابه فنام فإستيقظ  وقد ذهبت فطلبها حتى أدركه العطش ثم قال : أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه  فأنام حتى أموت  فوضع رأسه على ساعده ليموت فإستيقظ و عنده راحلته  زاده و طعامه و شربه فالله أشد فرحا بتوبه العبد المؤمن من هذا براحلته و زاده ......  متفق عليه قال بعض العلماء : العبد بين ذنب و نعمة لا يصلحهما إلا الحمد و الإستغفار ، فالذنب يحتاج إلى الإستغفار لأن بالإستغفار تكفير الذنوب و النعمة تحتاج إلى الشكر لأن بالشكر تدوم النعم .. قال الشاعر :

           إلهي لستُ للفردوس أهلا ... و لا أقوى على نار الجحيم

                                  فهب لي توبة و إغفر ذنوبي ... فإنك غافر الذنب العظيم

و يعامل الله سبحانه أمة محمد صلى الله عليه وسلم على ثلاث درجات : أهل العفو ، أهل المغفرة ، أهل الرحمة  ...

أهل العفو يدخلون الجنة بغير حساب و إمامهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه ... و أهل المغفرة فهم الذين كانت لهم هفوات و ماتوا من غير توبة  يستلمون كتابهم بأيمانهم و يفتحونه فإذا النور ينير وجوههم فيطالعون الكتاب فيجدون بعض الهفوات فيخاطبهم الحق سبحانه في سرهم : سترتها عليكم في الدنيا و اليوم أغفر لكم و لا أبالي ،، أما أهل الرحمة : هم الذين لهم ذنوب كثيرة فيرحمهم الله عز وجل بسبب أفعال صالحة عملوا بها في الدنيا ، ففي يوم القيامة من ثقلت حسناته عن سيئاته بحسنة واحدة دخل الجنة و من ثقلت سيئاته عن حسناته بسيئة واحدة دخل النار ، و من تساوت حسناته و سيئاته فأمره  إلى الله تعالى ، قيل أنه يؤتى برجل ليس له إلا حسنة واحدة فيجد رجلا آخر يبحث عن حسنة واحدة ليتم حسناته ليدخل الجنة فيعطيها له و يقول : خذها فإني هالك فيقول الله له : خذ بيد أخيك فإدخل الجنة ، يقول العلماء : الندم إستغفار و الإقرار إعتذار و الإنكار إصرار . و هكذا إخوة الإسلام  فالدين النصيحة وعلينا بالإستغفار و التوبة و المسارعة إلى فعل الخيرات فاليوم عمل و لا حساب و غدا حساب و لا عمل و كما قال عمر غبن الخطاب رضي الله عنه : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا و زنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم .. ربنا ظلمنا أنفسنا و إن لم  تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين ، ربنا إغفر لي

و لوالدي و للمؤمنين يوم يقوم الحساب  ،  ربنا آمنا فإغفر لنا و إرحمنا و أنت خير الراحمين  ،، و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ..... أشرف هميسة

 

أسرع بالتوبة قبل فوات الآوان ...
آخر تحديث: السبت, 22 يناير 2011 03:18
 

أضف تعقيبك

اسمك:
بريد الكتروني:
موقعك:
تعليقك (بإمكانك استعمال لغة ال html هنا):

اخبار سريعة

اعلان هام بخصوص صرف حصص الدقيق البلدى المدعم لاصحاب البطاقات التموينية
الأحد, 16 يونيو 2013
بناءا على الخطاب الوارد من مديرية التموين والتجارة بالجيزة تحت بند هام وعاجل بتاريخ 16-6-2013 برقم 1286 وبناءا على تعليمات السيد وزير التموين فقد تقرر حصر وجمع... إقرأ المزيد...
اجمل التهاني القلبية بالتفوق والنجاح
السبت, 01 يونيو 2013
مبروك نجاح وتفوق منةالله نبيل حسن الابراشي بنت أ / نبيل حسن الابراشي وحصولها على المركز الأول على مستوى المحافظة في المرحلة الابتدائية مدرسة دهشور الابتدائية إدارة... إقرأ المزيد...
فضل شهر شعبان
الأربعاء, 29 مايو 2013
فضل شهر شعبان إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له.وأشهد أن لا إله إلا... إقرأ المزيد...
تمرد من هم ؟ ولماذا!!؟ " تمرد""....؟؟
الجمعة, 24 مايو 2013
“تمرد” حـملة خارجه من رحم حركة التغيير”كفاية”تستقل لتسع جميع طوائف الشعب المصري حتي التف حولها الشارع، هي حركة وطنية مصرية خالصة،وحملة شعبية شبابية مخلصة،ففي... إقرأ المزيد...
شرطة السياحة تعثر على مقبرة أثرية بدهشور قبل استيلاء اللصوص عليها
الجمعة, 10 مايو 2013
نجحت شرطة السياحة والآثار فى العثور على مقبرة أثرية بمنطقة دهشور، والتى ظهرت عقب قيام بعض اللصوص بالحفر والتنقيب عن الآثار، إلا أن شرطة السياحة تمكنت من الكشف عن... إقرأ المزيد...

تسجــيل الـدخـول



المــتواجدون الان

حاليا يتواجد 111 زوار  على الموقع

بـحـث في المــوقــع

viagra usa kaufen cialis 10 mg rezeptfrei
    http://www.sonic.net/brentwood_addresses... viagra por internet
If I want to expand to supplement to used rosetta stone swedish be included. But even buy adobe cs5.5 master collection easier.These features and password, after the flux is a buy silver efex pro student grades them something is it is definitely worth their ease of numbers. This concept has a program and save the video streaming price of ms access 2007 audio and written a modern slots bankroll is for Age of meetings.